القائمة الرئيسية

الصفحات

المسجد الأعظم بشفشاون المصدر ويكيبيديا


أسس الأمير علي بن راشد العلمي مدينة شفشاون في عام 876 هجرية  وهي مدينة كبيرة وتاريخية تقع في شمال المملكة المغربيه، لتكون مكان تتجمع فيه قوافل المجاهدين التي تتوجه لثغور المغرب الشمالية لوقف المد البرتغالي بعد سقوط الاندلس. ومن ثم أصبحت مدينة شفشاون مركز لعمليات المجاهدين الحربية واستفاد المجاهدون من طبيعة المكان الذي يتسم بوجود الجبال فقاموا بتأسيس دار للإمارة ومركز قيادة . أصل سكان مدينة شفشاون من الأمازيغ كما يوجد أيضا العرب والقبائل التي تركت الاندلس بعد سقوطها. ما زالت توجد بعض الاثار القديمة والاسماء التي تدل على بعض من مروا من هذه المدينة. ومن أهم المعالم الموجودة بمدينه شفشاون هو المسجد الأعظم.

 يعتبر المسجد الأعظم بشفشاون من أهم معالم مدينة شفشاون

 تم تشييد هذا المسجد في 969 هجرية في عهد حكم أسرة بني راشد العلمية الإدريسية في القرن 16 م وفي عهد حاكم المدينة سيدي محمد بن مولاي علي بن موسي بن راشد العلمي الإدريسي الحسني . تبلغ مساحة المسجد 1500 متر مربع . يوجد بالمسجد أربع أبواب . يوجد المسجد الأعظم علي مقربة من القصبة.

يوجد بالمسجد مدرسة لتحفيظ القران الكريم. ويتكون من ساحة الصلاة والصحن. ويوجد بساحة الصلاة أربع بلاطات عرضية من الجنوب إلي الشمال تفصل فيما بينها أربع أقواس بيضاوية اللون تقوم علي مجموعة من الأعمدة المنقوشة..

توجد نافورة فريدة من نوعها في وسط الساحة الداخلية للمسجد. يوجد هذا المسجد في مدينة شفشاون والتي توجد في شمال المغرب. يتسم هذا المسجد بمساحته الواسعة. كما يتميز أيضا بالصومعة الرائعة أو المئذنة والتي تسمي في دول المغرب العربي بالصومعة وتتميز هذه الصومعة بأنها علي شكل ثمانية أضلع.

 وفي داخل المسجد محراب رائع منقوش . وفي داخل المسجد ثريا من الخشب تم تعليقها في وسط بلاط المحراب. تتميز هذه الثريا بأنها فريدة من نوعها من حيث المادة التي تصنيعها بها كما تتميز الثريا بكثرة الزخرفة المنقوشة علي هذه الثريا .تم بناء هذا المسجد علي الطراز الأندلسي. في السابق كان محمد بن علي الإدريسي المسئول عن هذا المسجد .

 وفي الوقت الحالي يخضع هذا المسجد تحت إشراف هذا وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية المغربية. صورة للثريا

 

هل اعجبك الموضوع :